بشرى بشأن الرواتب واتفاق اقليم كوردستان وبغداد

اخبار / کوردستان :: قبل 2 شهور‌ :: 3148‌ عدد القراءات

دواڕۆژ/خاص
اكد ممثل حكومة اقليم كوردستان في بغداد، انه لن تكون هناك اي مشكلة لرواتب موظفي الاقليم وموازنته عند عدم بقاء عادل عبد المهدي رئيسا لمجلس الوزراء الاتحادي، معلنا في نفس الوقت عدم الغاء زيارة وفد الاقليم الى بغداد.


وقدم عادل عبد المهدي رئيس الوزراء الاتحادي استقالته يوم الجمعة، بعد مطالبة المحتجين باستقالة الحكومة تنفيذا لمطالبهم.

وقال فارس عيسى ممثل حكومة الاقليم في بغداد لـ دواڕۆژ اليوم السبت 30 تشرين الثاني 2019، ان "المشكلة بين اقليم كوردستان وبغداد حول الرواتب والموازنة وتسليم 250 الف برميل نفط من قبل الاقليم ليست جديدة، لذلك عدم بقاء عادل عبد المهدي في منصبه يخلق مشكلة بسيطة للاقليم، وهي كمية الاموال التي سترسلها بغداد وارسال نفط الاقليم التي يتوقع ان تعيدها بعض الكتل في البرلمان الى الواجهة، الا ان ذهاب عبد المهدي لن يخلق اي مشكلة للاتفاق بين الاقليم وبغداد".

واضاف، انه "من المقرر ان يزور وفد الاقليم غدا الاحد الى بغداد للاستمرار في المباحثات بشأن آلية ارسال الرواتب وموزانة الاقليم".

كما من المقرر ان يعقد مجلس النواب جلسة غدا الاحد للتصديق على استقالة عبد المهدي، واذا ما صادق البرلمان على الاستقالة ستكون الحكومة في هذه الحالة حكومة تصريف اعمال.

وقال عيسى، ان "حكومة تصريف الاعمال بامكانها ارسال مشروع قانون الموازنة العامة الى البرلمان".

من جانبه، قال جمال كوجر عضو اللجنة المالية في مجلس النواب لـ دواڕۆژ، ان "الحكومة الاتحادية ستكون حكومة تصريف اعمال بعد استقالة عادل عبد المهدي، الا ان موضوع ارسال الموازنة العامة الى البرلمان وحسم مسالة الاقليم في الموازنة والرواتب، ليست لها علاقة بعبد المهدي، وسيتم تمرير ذلك في البرلمان حتى لو لم يكن عبد المهدي على راس منصبه".

ك.ع


created by Avesta Group and powered by Microsoft Azure