ابو الهيل: الكاريكاتير اشبه بحالة طوارىء

اخبار / لقاءات :: قبل 2 اسابیع ‌ :: 163‌ عدد القراءات
ابو الهيل

دواڕۆژ/حوار: شيرين احمد
فن الكاريكاتير هو احد الفنون المهمة التي تبرز القضايا بطريقة سهلة وشديدة التأثير وساخرة، فهو ينتقد السلبيات ويمتدح الايجابيات. العراق يمتلك العديد من الفنانين الناجحين والبارزين بهذا الفن، واحد هؤلاء الفنانين هو ابو الهيل شاب من مدينة ذي قار يمتلك مواهب متعددة فهو رسام ونحات وخطاط وشاعر، اضافة الى رسام كاريكاتير موهوب برز باعماله المميزة والتي تحاكي القضايا المجتمعية باسلوب سهل وجميل.


دواڕۆژ حاورت ابو الهيل وتعرفت على العديد من المحاور في حياته المهنية ومدى نجاح هذا الفن في العراق وهل هو متمكن من معالجة قضايا ومشاكل مجتمعية؟!

* لم اخترت فن الكاريكاتير؟
بصراحة الكاريكاتير هو ليس اهتمامي الاول في الرسم، لكنه فن عالمي وخطير لما له من مساحة واسعة وحضور يطغى على كل وسائل التعبير عند اكبر الازمات، هو مجال ثقافي مهم وفعال ويحتاج الى اطلاع وملاحظة وذكاء وبديهة كونه مختصر مفيد، وان ام تتوفر هذه الصفات سيكون غير مجد، فاختياره نوع من انواع المجازفة الفنية وانا احب خوض التجارب وخصوصا الهادفة منها.

*اي المواضيع تختار اكثر التطرق اليها؟
الكاريكاتير هو اشبه بحالة طوارىء ممكن ان تعالج من خلاله امراض مزمنة او طارئة، بعض الاحيان تكون سياسية او اجتماعية او دينية وغيرها، وجميعها مشاكل مرتبطة ببعض في مجتمعاتنا الشرقية، لايوجد موضوع معين ممكن ان اقتصر عليه لكن تبقى مواضيع العراق هي الاولى.

*هل فن الكاريكاتير يتيح لك التعبير عن افكارك؟
يتيح لي التعبير عن رأيي كونه اكثر حرية من اي مجال اخر كاللوحة والكتابة والشعر، فهو ينتقد حالة اجتماعية عامة ولا يعبر عن روح الفنان فحسب، لذلك هو يصل الى اكبر عدد ممكن من الناس فهو يعبر عن ارائهم، وهو نوع من المواساة ايضا، يعبر عن فرح وحزن الفنان وتضامنه مع الشريحة المسحوقة من البشر، ولايعبر عن ذاتي او ازماتي فهذه استخدم فيها اللوحة والشعر احيانا.

* هل فن الكاريكاتير هو للترفيه فقط؟
على العكس تماما العمل الهادف ليس من الممكن ان يكون ترفيهيا، كونه يحتاج الى جهد وتفكير ومتابعة لكنه لايخلو من متعة بالطبع، كما يستمتع السياسي او الديني بانتهاك حقوق الناس انا استمتع بانتقاده بطريقة ساخرة اي تسخيفه لكن الفرق ان المتعة هنا تكون بمرارة طبعا.

* هل مازال فن الكاريكاتير مزدهرا ام انه في تراجع؟
اعتقد ان الكاريكاتيرالجيد والهادف والجريء في تراجع نوعا ما، اما بالنسبة للعالمي فهو في حالة ركود وتحول الى ترفيه بسبب ان المجتمعات غير الشرقية تعيش بسلام ورفاهية ومساواة، والكاريكاتير هو مادة يولد من مشاكل وازمات مجتمعية وسياسية، وبالنسبة للشرقي فهو في تراجع بسبب ان الرسام الجبان المرتزق بائع الضمير من السهل غلق فمه بمغريات او بتهديد، لذلك نراه انحدر نحو التجارة والاستهلاك، فالكاريكاتير ثورة بحد ذاتها.

*هل سببت لك هذه المهنة مشاكل ؟
نعم بالتأكيد وخصوصا خلال هذه الفترة الاخيرة، وكما يقال الحقيقة مرة، فكيف لو كانت تقال بوجه ظالم او سلطان او مقدس، فقائلها سيكون مكروها ومهددا ومغضوب عليه، لكن هذا لايمنعه من ان تقال.

*هل الفن الكاريكاتيري متمكن من حل مشاكل مجتمعية؟
هو مؤثر ومؤشر وفاضح اكثر مما هو معالج، ان كان الظلم لايكترث لملايين البشر هل سيعالج برسم كاريكاتير، لكن من الممكن ان يقلق او يفضح او يسخر بطريقة فنطازية تحجم وتؤرشف وتكشف عن بعض الاخطاء بطريقة ساخرة تتناسب مع شخصية الرسام، او تنبيه الناس لبعض القضايا.

* احب الرسومات الى قلبك؟
الاعمال التي انجزتها عن ازماتي الشخصية عن القلق والغربة والاضطراب المزمن، هي مجموعة تخطيطات امتدت من سنوات ومازالت مستمرة اسميتها "اللامحمي" وهي كناية لي ولكل انسان غير محمي في هذا الكون الموحش، هي مجموعة افكر بطباعتها قريبا على شكل ديوان رسم وهي باسلوبي الخاص طبعا.

*من من الفنانين العراقيين تاثرت بهم؟
لا اعتقد انني تاثرت باحد ولا اؤمن بفكرة التاثر بالمعنى السائد وهو التقليد والنسخ والمحدودية، احب بعض الاعمال المتفرقة لبعض الفنانيين مثل جواد سليم وكاظم حيدر وصلاح جياد وضياء العزاوي وغيرهم، لكنني استفدت من فنانين عالميين تعلمت من روح فان كوخ وجنون سلفادور دالي وواقعية مورگن ويسلنگ ومازلت دؤوبا على البحث والتجربة.

*ماذا رسمت عن ماجرى في العراق من احداث اخيرة؟
رسمت مجموعة لابأس بها نشرت في صحف ومواقع تواصل عدة ومازالت لدي افكار عما يجري في البلد، من اوضاع محزنة وخانقة ومؤسفة وانا انجزها بشكل يومي تقريبا وهذا اقل واجب ممكن ان اقدمه لعله ينفع بشيء او هي من باب المشاركة مع  جميع اهلنا في العراق.

ك.ع

 


created by Avesta Group and powered by Microsoft Azure