إمرأة تزيل المخلفات من ضفاف النهر في الموصل

اخبار / ستایل :: قبل 1 شهر ‌ :: 145‌ عدد القراءات

دواڕۆژ/ علي عبدالرزاق
تعاني ضفاف نهري دجلة والفرات من تكدس كميات كبيرة من النفايات مثل قناني المشروبات واكياس المنتجات الغذائية التي يخلفها المواطنين اثناء قضاء اوقاتهم هناك.


وللحد من هذا الظاهرة التي اضافت منظراً غير مرغوب به، اطلقت احدى الناشطات المدنيات في مدينة الموصل بمحافظة نينوى حملة لازالتها، واسمتها (انا ايجابي انا استطيع) لتبدأ بتطبيقها بمفرها فقط تناغماً مع اسم الحملة.

وقالت الناشطة المدنية سرور الحسيني لـ دواڕۆژ، ان الهدف من الحملة هو القضاء على ظاهرة تكدس النفايات من هذه الاماكن والتي من المفروض تكون واجهة جميلة للمدن، بالاضافة الى تشجيع الناس للقيام باعمال تطوعية بشكل فردي بالاعتماد على الادوات البسيطة.

واشارت الحسيني الى انها قامت بتنظيف ضفاف نهر الفرات في منطقة الكورنيش والتي كانت مكاناً يكتظ بمخلفات الناس الذين يقصدون المكان، لافته الى انها انجزت العمل بمفردها وهو ما يميز الحملة.

واضافت ان هكذا حملات غالباً ما تكون غير مكلفة مادياً لمن يرغب تطبيقها في منطقته، لانها تعتمد على جمع النفايات وخزنها في اكياس النايلون.

واوضحت الحسيني ان الايام القادمة ستشهد مزيدا من هذه النشاطات لتنظيف المناطق المهمة والمكتظة بالنفايات معتمدين على الجهود الفردية غير المكلفة.

ف.ع 


created by Avesta Group and powered by Microsoft Azure