أكاديمي ينهض بواقع البصرة فنيا

اخبار / الثقافة و الفن :: قبل 1 اسبوع ‌ :: 104‌ عدد القراءات
الاكاديمي والمخرج السينمائي والباحث سرمد ياسين

دواڕۆژ/ يحيى الشرع
البصرة واحداثها الجسام تسيدت المشهد العام ربما غيبت معالمها الثقافية والمجتمعية والعلمية والانسانية، والكثير من مواطنيها باتوا لا يعرفون للبصرة معالم ثقافية يشار لها حاليا للمراقب، ازدهار ونمو المسرح والسينما والحركة الفكرية والشعرية وغيرها من الفنون العامة.


والبصرة كما يعرف العالم اجمع تحتضن مهرجان المربد الشعري ومهرجان القمرة السينمائي وبحضور صناع ونجوم السينما المحلية والعربية والعالمية، اضافة الى الانشطة الثقافية الاخرى كما هو الحال لمهرجان المربد الشعري.

دواڕۆژ التقت الاكاديمي والمخرج السينمائي والباحث سرمد ياسين، ليقول لنا ان الحركة الثقافية في مدينة البصرة عموما في تطور مستمر، وهذا الامر نابع من الاهتمام الذي تقدمة المؤسسات والنقابات في هذه المدينة، لا يمكن عقد المقارنات سابقا وحاليا، كل شيء في العراق تغير نحو الاتجاه الصحيح، بيد انه اقر بوجود معرقلات بحسب قوله، اهمها ضعف التمويل وانعدام التخطيط الصحيح لبناء المشهد الثقافي عموما .

وما لا يعرفه احد كما يقول، انه انجز العديد من الافلام السينمائية، ويراها تمثل البصرة بشكل جيد ومؤثر، مضيفا انا شخصيا اقف للسنه الخامسة على التوالي لتحقيق مهرجان القمرة السينمائي بشكله الذي يرضي السينمائيين في المدينة والباحثين عن التطور والعمل الخلاق.

ويعد الدكتور سرمد ياسين مدير ومؤسس مهرجان القمرة السينمائي، اذ قدم المهرجان 50 فيلما سينمائيا  بمهرجان العام الحالي، منها 30 فيلما عراقيا و20 فيلما من 14 دولة مشاركة عربية واجنبية، وجاء تسمية مهرجان القمرة نسبة إلى تسمية اهل البصرة للكامرة بـ (القمرة)، وإحياء لذكرى مؤسس علم البصريات، ومخترع الكاميرا، العالم البصري الحسن بن الهيثم.

المهرجان وبحسب ياسين لا يتلقى أي دعم حكومي، أو شبه حكومي، ويعتمد على الداعمين والأفراد المحبين للثقافة والجمال للنهوض بالسينما كصناعه .

وكان الفنان محمود أبو العباس احد المشاركين بالمهرجان كتب بموقع"القمرة الالكتروني ما نصه "أن لمهرجان القمرة السينمائي الدولي وقع خاص، كونه يسعى لترسيخ ثقافة سينمائية متقدمة، تبحث عن تحريك الساكن في مدينة الإبداع والثقافة والشعر، ولأننا نؤمن بقدرات الشباب في جلي الصدأ الذي غطى إبداعاتهم، لذا فالخطوات تتلاحق لتكون المبادرات الفياضة بحب البصرة... ليكون وجهها حاضراً في الروح" .

وما يميز النشاط الثقافي او الحركة الثقافية في البصرة هو اهتمام الشخصيات البصرية في التسويق للمدينة بالشكل الصحيح الذي يخلق التحرك والتطور المنشود، بحسب قول ياسين.

والسينما في البصرة تزدهر، لان بها عدد لا بأس به من صناع السينما الذين يريدون تقديم ما يساهم في تعريف الناس بأفكارهم ونواياهم الابداعية التي يرغبون بها ويسعون لها .. فيشيرالى الحركة السينمائية، قائلا تنشط بفعل الاشتغال الذي نخوض فيه كمهتمين بالسينما وجمهورها وحكاياتها وفنونها وطربها .. ويعزو تحرك النشاط السينمائي في البصرة الى التجارب الشابة الجديدة التي رفدت المشهد السينمائي، فيقول حاليا طلبة قسم الفنون السينمائية والتلفزيونية يشكلون حجر الزاوية في بناء وتطور هذا المشهد، اضافة للعديد من المهرجانات السينمائية التي تقام على ارض البصرة .

وعن الدعم المالي والمعنوي، يقول المؤسسة الحكومية تدعم الثقافة بشكل جيد، لكن في حالات نادرة ومعينة، ويبدو ان المال السياسي له دور في تحريك او دعم نشاط ما او موضوع ما، فيستدرك قائلا عموما الحكومة لا تقف عائقا امام النشاط الثقافي وما يعيقنا هو انعدام التمويل.

وخلص بالقول باننا لم نوفق بإستقطاب شخوص ثقافية معروفة عالميا للمساهمة في دعمنا بشكل جيد، الا اننا نسعى لبناء حالة تواصلية جيدة مستقبلا بهذا الصدد.

وللمخرج ياسين عدة افلام كانت من اخراجه، فيلم سماء الخوف السابعة روائي طويل، فيلم الرجل الاحمر روائي طويل، وفيلم انها بيضاء روائي قصير، وفيلم ثلاث وجوه روائي قصير، وفيلم كلهم هاملت روائي قصير، وفيلم المتوحد روائي قصير، وفيلم بابا تكسي روائي قصير.

ف.ع


created by Avesta Group and powered by Microsoft Azure