إعادة تأهيل أقدم حدائق الموصل

اخبار / ستایل :: قبل 1 اسبوع ‌ :: 95‌ عدد القراءات

دواڕۆژ/ علي عبدالرزاق
قبل سنوات كانت حديقة الشهداء والتي تُعد احد اكبر واقدم الحدائق في الجانب الايمن من مدينة الموصل،  مقبرة للالغام والمتفجرات ومسرحاً للقتل والاعدام ومسرحاً في ما بعد للاشتباكات المسلحة بين مسلحي تنظيم داعش من جهة والقوات العراقية من جهة اخرى، وبعد استعادة القوات العراقية السيطرة على مدينة الموصل، عانت حديقة الشهداء من الاهمال بشكل كبير حتى وصل بها الحال لتصبح مكباً للنفايات والانقاض.


ومن اجل الحفاظ على احدى هويات مدينة الموصل واعرق مكان ترفيهي على مستوى العراق، اطلق مجموعة من الشباب حملة اسموها ( خلوها اجمل) لتنظيف ورفع الانقاض وزراعة الاشجار والازهار لتستعيد عافيتها وان كان بشكل تدريجي.

 وقال محمد مسعود مسؤول الحملة لـ دواڕۆژ، بأن العمل في الحديقة انقسم الى مرحلتين الاولى مرحلة التنظيف ورفع الانقاض لان الحديقة مهملة من بعد تحرير الموصل واصبح بها كمية كبيرة من الانقاض والاعشاب الطويلة، وتستمر هذه الحملة مدة شهر كامل حيث انقضى نصف الشهر وبقي 15 يوماً لاتمام هذه المرحلة.

والمرحلة الثانية هي ترميم الحديقة بالكامل ويشمل زرع الاشجار والزهور ورسم المماشي وتغيير كافة المساطب ووضع الانارة وتصليح  بواباتها ومداخلها والتيلم تبدأ بعد حتى انقضاء المرحلة الاولى.

واشار مسعود إلى انه شارك بالعمل ٣٠ شخص بينهم متطوعين والاخرون هم شباب من اهل المنطقة وهذا احد شروط المنظمة وهي تشغيل العمال القريبين من الحديقة.

واضاف بأن الجهة الداعمة هي الوكالة الامريكية للتنمية الدولية USAID وبالتعاون مع فريق خلوها اجمل التطوعي وباشراف مديرية بلدية الموصل.

ف.ع


created by Avesta Group and powered by Microsoft Azure