زينب فخري رصنت المكتبة العراقية بعطاء ثر

اخبار / لقاءات :: قبل 1 اسبوع ‌ :: 161‌ عدد القراءات
زينب فخري

دواڕۆژ/ يحيى الشرع
زينب فخري قاصة واديبة عراقية حجزت مكانا مرموقا لها مع الاسماء اللامعة، لتخط اسمها باستحقاق بعالم الادب والكتابة، بمجموعة قصصية حصدت بها جميعا جوائز مرموقة، اضافة الى بعض المؤلفات والكتب والاعمال الثقافية الاخرى، خزينها الثقافي والمعرفي مكنها بامتلاكها لغة قوية ومبسطة وغير معقدة لتحاكي المتلقي بيسر وسهولة.


وضع اسمها كأديبة نسائية ضمن كتاب صدر عن دار الفرات للثقافة والإعلام في الحلة، للكاتب جواد عبد الكاظم و الموسوم بـ معجم الأديبات والكواتب العراقيات في العصر الحديث،  كتاب اختص فقط عن القاصات العراقيات.

دواڕۆژ، التقت الكاتبة والقاصة زينب فخري برحاب مكتبتها وفضائها الادبي المكلل بالعديد من النتاجات لتأخذ حيزها على الرصيف الاديبي الكبير، بأربع مجاميع قصصية جميلة اولها على الرصيف 2014 وسبايكر في العام نفسه وارواح بلا وطن عام 2015 واخرها "في الافق متسع من الذاكرة" 2019، عن دار بغداد، تقول انا اعشق كتابة القصة القصيرة كي اختزل الموضوع بمفردات مبسطة وواضحة وانا بطبعي لا أحب ان أجعل القاريء في متاهة الالغاز.

كاتبتنا تقول اعمالي كانت مثار اهتمام في جميع المسابقات والمهرجانات المحلية فحصدت المركز الاول لقصتي القصيرة "الخاتم" في مسابقة نظمتها العتبة الحسينية نهاية 2017، وطبعت القصة مع القصص الاخرى في كتاب لأرشفة حياة الإمام السجاد أدبياً، كما حصلت على المركز الأول في مسابقة للقصة القصيرة نظمتها العتبة الحسينية لتوثيق القتال والبطولات ضد الارهاب، كما حازت قصتي الاخرى "مشروع للرومانسية" على المركز الثاني في مسابقة القصة القصيرة التي نظمتها مجموعة الثقافة هي الحل، ووزعت الجوائز في المتنبي في قاعة شناشيل 2017، وحصلت على جائزة العنقاء للمرأة المتميزة لعام 2016 من مهرجان العنقاء الذهبية الدولي الرحال للثقافة والفنون والإعلام للدورة الثالثة/ لاهاي – ميسان، في تكريم أقيم في وزارة الثقافة.

الكاتبة زينب فخري تجيد اللغة الفرنسية والإنكليزية، الترجمة التحريرية، وهي ماجستير في علوم القرآن والحديث وبكالوريوس في علوم القرآن والحديث وبكالوريوس في اللغة الفرنسية من كلية اللغات/ جامعة بغداد 1988- 1989، وشغلت منصب مدير قسم الإعلام والاتصال الحكومي والجماهيري في وزارة الثقافة بعهد الوزير فرياد راوندوزي، ورشحت عام 2016 من قبل الوزارة لمنصب معاون مدير عام لمكتب اليونسكو الإقليمي للتربية والعلوم والثقافة بالمنطقة العربية التابع لمنظمة الأمم المتحدة التي مقرها في القاهرة.

تقول حبي وشغفي للثقافة لم يقتصر على الكتابة والبحث بل تعداه الى مجالات اخرى، اذ كُلفت بإدارة البيت الثقافي في مدينة الصدر التابع لدائرة العلاقات الثقافية، كما ترأست  تحرير صحيفة "الثقافية" التي تصدر عن البيت الثقافي في مدينة الصدر منذ  تموز 2018، ونشرت مقالات قصصية وادبية وبحثية واعمال مترجمة في عدة صحف كالزمان، والحقيقة، وكل الأخبار، والكثير من المواقع الالكترونية.

للكتابة عدة مفاتيح كما تقول فخري، منها مشاركاتي بالمحافل الادبية والثقافية للوزارة او المنتديات الاخرى، دفعني لكتابة اعمالي والتي اعتمد محاورها ورموزها من الواقع العراقي بكل تجلياته، كنشاطات دائرة العلاقات الثقافية التابعة لوزارة الثقافة باعادة افتتاح البيت الثقافي في الصويرة، والدورات والمؤتمرات واللجان المشاركة فيها، منها دورة للمتحدثين الرسميين في شرم الشيخ، وكعضو مشارك  في اللجنة الإعلامية العليا لمؤتمر اتحاد مجالس الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي (الدورة الحادية عشرة) الذي عقد في بغداد للفترة،  2016 وبرعاية مجلس النواب العراقي، وكعضو مشارك في اللجنة التحضيرية لاحتفالية (يوم الإعلام العربي) التي أقامتها الأمانة العامة لمجلس الوزراء العراقي 2016، كما كلفت بمتابعة نشاطات الوزارة والإشراف عليها لغرض المشاركة في هذه الاحتفالية الكبرى التي أقرّتها جامعة الدول العربية، واخترت كعضو في اللجنة العليا لدراسة مقترح كربلاء المقدسة عاصمة للسياحة الدينية، وشاركت في مؤتمر الاعتدال في الدين والسياسة الذي اقيم في كربلاء المقدسة عام 2017 وبرعاية جامعة كربلاء ومؤسسة النبأ للثقافة والإعلام،  شاركت في مهرجان المربد الشعري الدورة الثانية عشرة (دورة رشدي العامل) 2015، كأحد اعضاء اللجنة العليا للمهرجان.

قاموسي الادبي والثقافي اسهم بولادة  كتابي (النيسابوري وإضافاته البلاغية إلى تفسير الكشاف)، و(شهادات المعاناة والإبداع سِير مبدعي مدينة الثورة)، الكلام مسترسل لها، كما انجزت عمل مشترك مع الإعلامي عادل الساعدي، إشراف لغوي وتدقيق وكتابة المقدمة والمتابعة له، وكتاب (القضاء والقدر عند المسلمين)، كما اشرفت على العديد من الاعمال لغويا وادبيا واشرافيا ككتاب لوزير الثقافة السابق رواندزي خاص بالباحث والمحقّق عبد الحميد الرشودي عن حياة ومقالات وخطط العلَّامة الدكتور مصطفى جواد، وأشرفت لغوياً على كتاب (دليل تدريبي حول حقوق الإنسان) الصادر عن دار نشر لبنانية، لصالح جمعية الأمل العراقية وبتمويل من الاتحاد الأوروبي، أشرفت لغوياً مع مراجعة الآيات والأحاديث لكتاب "قراءة وجيزة في القراءات الحديثة لفقه المرأة"، للمؤلف هادي عزيز علي، وأشرفت لغوياً على رواية "توفيق" للروائي الطبيب العراقي في اليونان رعد الحلي.

ولها العديد من الانشطة كعضو في اللجنة التحضيرية لمشروع تمكين المرأة الخاص بالمركز العراقي للتنمية الإعلامية في مجموعة "الثقافة هي الحلّ" التي يترأسها الروائي حسن البحار وتقيم نشاطاتها الثقافية في المركز البغدادي، كما كرمت ومنحت العديد من الجوائز من امانة مجلس الوزراء ومحافظة ومجلس بغداد وبعض الوزارات والمؤسسات والمنظمات الثقافية والانسانية والجامعات العراقية لدورها المتميز كناشطة واديبة متميزة بعطاء ثر، لكن للاسف المحاصصة واللغة الذكورية ابعدتها عن مناصب دولية ومحلية كانت تستحقها ويقينا ستكون عونا كبيرا للعراق بامكانياتها وثقافتها الرصينة.

ف.ع


created by Avesta Group and powered by Microsoft Azure