العراق اعطى رواتب موظفي الاقليم.. من سرق النفط؟

اخبار / تقاریر :: قبل 1 اسبوع ‌ :: 848‌ عدد القراءات

دواڕۆژ/ سعاد الراشد
مثل موضوع توزيع الثروات وآلية التعامل معها، إشكالية معقدة بين المركز والإقليم منذ نيسان 2003، وقد كادت في بعض حالات الأزمة أن تكون السبب لانفراط عقد الشراكة.

جدل كبير حول مصير ما يصدره الإقليم النفط تبعه حزمة عقوبات في زمن حيدر العبادي كان منها غلق حركة المطارات في الإقليم وإيقاف صرف رواتب الموظفين، ثم جرى التفاوض حولها في زمن الحكومة الجديدة على أن يكون مبادرة من الطرفين، بحيث يتم إطلاق الرواتب فيما يسلم الإقليم مستحقاته.

أحاديث تجري عن إطلاق وزير المالية لمستحقات الإقليم دون أن يتم تسليم المستحقات النفطية، الأمر الذي دفع بالبرلمان لاستضافة وزير المالية والنفط وممثل من رئاسة الوزراء، يوم غد الخميس، للوقوف على الحقائق.
" دواڕۆژ " سلطت الضوء على الاسباب الحقيقية وراء استضافة وزير المالية والنفط، وممثل عن رئيس رئاسة الوزراء ورئيس ديوان الرقابة المالية.

 

توطين رواتب موظفي الاقليم"الكي كارت "
حيث تحدث بهذا  الشأن النائب عن لجنة النزاهة النيابية يوسف الكلابي قائلا: "بعد ما قمنا بتقديم طلب بتعديل قانون الموازنة اوالزام حكومة الاقليم بتسليم مستحقات النفط الى المركز، او قطع للموازنة نتيجة اعتراضنا في قاعة مجلس النواب، تم الاتفاق على استضافة وزير النفط ووزير المالية ورئيس الوزراء او من يمثله ورئيس ديوان الرقابة الملية لمعالجة هذا الموضوع"، مؤكدا ان " الغاية منها معالجة موضوع استبداد حكومة الاقليم وعدم تسليم النفط، لاسيما وان المعلومات التي توفرت لدينا ان كمية النفط المصدر اكثر من 250 الف برميل يوميا وبالوثائق والادلة سنطرحها".

واضاف: اننا " نريد عدالة لكل الشعب العراقي وابعاد موظفي الاقليم عن الإشكالات السياسية، ولا نسمح لحكومة الاقليم ان  تدعهم درعامن اجل خصوماتها السياسية"، كاشفا عن "المطالبة بان تكون الالية لاستلام رواتب موظفي  الاقليم عن طريق "الكي كارت"، كما ان البيشمركة  تلتحق بالقائد العام للقوات المسلحة حتى لا تكون بيشمركة حزبية، وانما تلتحق بالقائد العام للقوات المسلحة وبالمنظومة العسكرية العراقية .

كاشفا عن "الزام وزراء الحكومة الاتحادية بالالتزام وفي حالة عدم التزام الاقليم، فملفات الاستجواب تم تسليمها  الى المجلس  وسنمضي بالاستجواب" وفقا لقوله.

كمية النفط.. مقدار المبالغ.. عدد الشركات
 في سياق متصل كشف النائب عن كتلة سائرون وعضو لجنة النفط والطاقة النيابية امجد العقابي عن "اهم الاسئلة التي ستوجه الى الوزيرين، فبخصوص وزير المالية ستكون الاسئلة معرفة ماهي كميات النفط  المصدر، مقدار المبالغ  التي في ذمة الاقليم، ومعرفة الاسباب التي تحول دون تسليم الاقليم المستحقات النفطية. اما بخصوص وزير النفط فهو سيعطي المعلومات الكاملة، عن كميات النفط، ومقدار المبالغ التي سلمت، ومقدار كميات النفط التي تباع ومعرفة عدد الشركات التي تستلم نفط العراق"  .

موازنة مقطوعة
النائب عن كتلة التغيير غالب محمد علي وعضو لجنة النفط والطاقة النيابية قال: ان "الاقليم يأخذ المستحقات من اجل تسديد رواتب الموظفين والبيشمركة وفقا للبنود الموجودة في الموازنة"، لافتا في حديثه الى ان "الموازنة اذا كان هناك مقترحات لتغيير بعض بنودها فلا يتم تغييرها الا بقانون".

مبينا: ان " الاستضافة ستكون لوزير النفط، وفقا للمحاور التالية، كمية انتاج نفط الاقليم، وكم عدد البراميل  التي استلمتها الحكومة الاتحادية ".  اما بخصوص وزير المالية فستكون الاسئلة بشأن رواتب الموظفين،  اضافة الى الموازنة وتسليم مبالغ 250 الف برميل ".

واكد ان "العراق اعطى رواتب موظفي الاقليم ولكن الاقليم سلم فقط من 3-4 اشهر من اصل ستة رواتب "، موضحا، انه "  "فيما يخص الفقرة ج من المادة 10 ملزمة وتنص ان اقليم كوردستان اذا لم يسلم 250 الف برميل سوف يقطع من الموازنة وحاليا منقطع " بحسب تعبيره.

مضيفا ان " الاقليم على اساس الموازنة يأخذ عشرة ترليون وثمانمائة مليون دينار وقد يصل 950 مليار دينار وهذا عند احتساب النفط 56 دولار. يصل المبلغ الى الاقليم 460 مليار دينار ولكن عند الاستقطاع 454 مليار دينار.

يذكر ان " النائب يوسف الكلابي عن لجنة النزاهة النيابية، طالب رئيس مجلس النواب بأدراج مستحقات موضوع نفط الاقليم ودفع هذه المستحقات الى الحكومة الاتحادية بجدول اعمال جلسة الخميس".

واضاف: ان " الموضوع لم يحظى بالتصويت الكامل، مما دعا بالكلابي، الخروج من قاعة مجلس النواب والصراخ بأعلى صوته "سرقتم النفط وسرقتم البصرة ".

وكان محمد الحلبوسي رئيس مجلس النواب قد وجه في الجلسة السابقة، باستضافة وزيري النفط والمالية وممثل رئيس الوزراء وديوان الرقابة المالية، يوم الخميس المقبل، لمناقشة تطبيق قانون الموازنة الخاصة بشأن الالتزام بكميات تصدير النفط من الإقليم.


created by Avesta Group and powered by Microsoft Azure