امرأة تعمل مسحراتي في السليمانية

اخبار / الثقافة و الفن :: قبل 4 شهور‌ :: 300‌ عدد القراءات

دواڕۆژ/ شيرين أحمد
المسحرجي او "ابو دمام" كما هو شائع في اللغة العراقية او المسحراتي كما يسمى في عدد من الدول العربية، هو رجل يجوب الطرقات في ليالي رمضان في جميع احياء المدينة لايقاظ الناس وتنبيههم لتناول وجبة السحور، حيث يستعين بالطبل لتسهل عليه المهمة.


وفي مدينة السليمانية الامر مختلف المسحراتي هي امرأة تبلغ من العمر ٤٦ عاما اخذت على عاتقها هذه المسؤولية لتنبيه الصيام بقرب وقت وجبة السحور حيث تستخدم الدف لتنبيههم مع تلاوة الصلوات والاناشيد الدينية.

دواڕۆژ التقت ناهي وتعرفت على سبب اختيارها اداء هذه المهمة وكيفية تقبل المجتمع لها وما المشاكل والصعوبات التي واجهتها خلال تجولها في الاحياء في وقت متأخر من الليل.

تقول ناهي "اقوم بهذا العمل منذ ثلاث سنوات، وبدأت به لحبي له وحبي لله اولا، والحمدلله تم تشجيعي من قبل الجيران والاصدقاء وساكني الزقاق الذي اعيش فيه، فكأي عمل البداية كانت صعبة لكنني تعودت على الامر والناس من شجعوني".

وتضيف ناهي "اتلو الاناشيد الدينية والصلاة على النبي محمد (ص)، واخرج لتنبيه الصائمين لتناول وجبة السحور عند الساعة الثانية بعد منتصف الليل، واعود لاتناول السحور الخاص بي".

وتتابع ناهي بقولها "للاسف تعرضت للنقد الشديد من قبل بعض الناس، وخصوصا الذين لا يصومون في شهر رمضان، وقيل لاخي بان اترك هذا العمل وانهم منزعجون جدا من تلاوة الاناشيد مع الدف فهم نيام وغير ملتزمين بالصوم بل سكارى ايضا، ويقومون بشتمي طوال وقت ادائي لعملي، لا دخل لي بخصوصياتهم لكن يجب عليهم احترام صومنا والعادات والتقاليد التي نحرص عليها منذ سنوات طوال".

وتضيف ناهي "ان قيامي بهذه المهمة هي فقط لخدمة الناس ولا اريد اي شيء مقابل ذلك، وساقوم بها كل عام ان اراد الله ذلك، واطالب جميع الناس المقتدرين ماديا بان يلتفتوا الى مساعدة الغير وخصوصا الفقراء منهم، فهم بحاجة الى العون والدعم وعلينا جميعا مساندة بعضنا البعض".

ف.ع


created by Avesta Group and powered by Microsoft Azure