رؤى الشمري.. قصة نجاح مراسلة لـ دواڕۆژ

اخبار / لقاءات :: قبل 4 شهور‌ :: 396‌ عدد القراءات
رؤى الشمري

دواڕۆژ
حاورتها/ شيرين أحمد
اختارت شركة آسياسيل المراسلة الحربية رؤى الشمري كقصة نجاح لهذا العام.


رؤى الشمري والتي عملت مراسلة لدى دواڕۆژ في السابق، فتحت قلبها لتحكي عن حياتها المهنية، وكيفية تمكنها من التعامل مع تغطية النزاعات والحروب بمهنية.

إليكم نص الحوار:

دواڕۆژ:  كيف دخلت عالم الاعلام؟
رؤى: دخلت الاعلام عام ٢٠٠٦ حيث كنت امتلك صوتا غنائيا جميلا واكتب مقاطع نثرية، فحاولت استثمار الهوايتين واستخدمتها في الاعلام، بعملي في مجال الصحافة ثم مجال الاعلام وكتابة التقارير.

دواڕۆژ: عملت كمراسلة حرب في مناطق ساخنة ألم تخافي من ذلك؟
رؤى: الخبرة التي اكتسبتها بين عامي  ٢٠٠٨-٢٠١٥ كمراسلة امنية كانت الاساس عند دخولي المجال الحربي والخوض في هذا المجال دون خوف.

دواڕۆژ: هل تعرضت لمخاطر وصعوبات خلال عملك كمراسلة حربية؟
رؤى: العمل الحربي محفوف بالمخاطر فقد تعرضت للعديد من المخاطر واصبت اصابة طفيفة في المنطقة الليفية في القدم والبطن ايضا.

دواڕۆژ: اذا كنت تدربين مجموعة من الصحفيات على تغطية النزاعات ماهي النصائح التي توجهينها لهن؟
رؤى: الخوف هو اول عدو لك، ابتعدي عن التهور وحافظي على حياتك.

دواڕۆژ: عملت في مؤسسة دواروژ سابقا ما الذي اكتسبته منها؟
رؤى: مؤسسة رائعة اكتسبت منها خبرة التحرير والتنضيد الى جانب الاستمتاع بلذة الخبر العاجل الذي كنا نحرره.

دواڕۆژ:  كرمت من قبل شركة اسياسيل للاتصالات ماهو شعورك بهذا التكريم؟
رؤى: شكرا لشركة اسياسيل ومالكها لذكرهم لنا وتسليطهم الضوء على انجاز المرأة العراقية واهتمامهم بنا.

دواڕۆژ: ماذا استفدت من تجربتك المهنية؟
رؤى: الصبر والكفاح والنضال من اجل حرية الوطن من جانب وتحقيق الذات من جانب اخر.

دواڕۆژ: ما التدريبات التي حصلت عليها خلال اداء مهمتك في السفر الى المناطق الساخنة؟
رؤى: لم احصل على اي تدريب عسكري قبل واثناء وبعد المعركة.

دواڕۆژ: كيف ترين حال الاعلام في العراق؟
رؤى: جيد نوعا ما في ظل ضعف قانون حماية الصحفيين.

دواڕۆژ: من من الاعلاميات العراقيات ترينها تستحق تكريمها كقصة نجاح عملية؟
رؤى: كلهن كفوءات وفيهن البركة والاصرار لانهن عملن في ظروف صعبة جدا على الصعيد المهني الامني والاقتصادي والاجتماعي.

دواڕۆژ: كلمة اخيرة ماذا تقولين؟
رؤى: الكفاءات امانة في اعناق الجهات المسؤولة سلطوا الضوء عليهم لان من حقق نجاحا وترك بصمة الان يعاني من الاهمال الحكومي.

رؤى فيصل الشمري من مواليد بغداد عام ١٩٨٣ حاصلة على بكالوريوس فنون جميلة، دبلوم معهد الدراسات الاستيراتيجية العراقية في بيروت، دبلوم اعلام، عملت مراسلة مدنية وامنية وحربية، ومقدمة برامج امنية وحربية، ومصور فديو وفوتوغراف، ومونتير ومحررة ومدرب مراسلين اضافة الى عملها كمذيعة ومنصدة نصوص.

عملت في العديد من القنوات والصحف والمواقع الالكترونية وحصلت على شهادات تقدير وابداع بمجال الاعلام ومحاربة الارهاب تعمل حاليا مراسلة حربية لتغطية المناطق الساخنة التي تحصل فيها نزاعات وحروب.

ف.ع


created by Avesta Group and powered by Microsoft Azure