ممثل صوت "بابا سنفور" بضيافة دواڕۆژ

اخبار / لقاءات :: قبل 2 سنە ‌ :: 880‌ عدد القراءات

دواڕۆژ/ غفران محمد
سمير شمص، ممثل وممثل صوت لبناني وكاتب قدير . كتب العديد من السيناريوهات للاذاعة والتلفزيون والمسرح. وحياته الفنية بدأت في بداية الستينات، حيث شارك في أفلام عدة منها "سفر برلك" "بنت الحارث" "العسل المر" و "الشريدان" و "شارع الضباب" . كما شارك في العديد من المسلسلات اللبنانية والمصرية منها "العنب المر" و"رجل من الماضي" والمسلسل المصري "امرأة من زمن الحب" مع الفنانة "سميرة أحمد". شارك "شمص" أيضا في فيلم المخرجة إيناس الدغيدي "الباحثات عن الحرية" عام 2005. صدرت لـ"شمص" عام 2006 روايته الإولى بعنوان "عند حافة الكون" وهي مصنفة كرواية خيال علمي.

ومن أدواره في الدبلجة العربية "بابا سنفور في كارتون السنافر وجزيرة الكنز، طائرات " وغيرها الكثير من اعمالهِ .

دواڕۆژ، حاورت الفنان اللبناني سمير شمص عن جديده الفني وبعض من مشواره في سياق اللقاء التالي:

دواڕۆژ: ما الجديد الفني للفنان سمير شمص؟

سمير شمص: أصور في مسلسل " لأنك حبيبي" من اخراج ايلي الرموز واسجل برنامج ﻻذاعة لبنان بعنوان" قصقص ورق" حلقات منفصلة 60 حلقة من كتابتي وتمثيلي .

دواڕۆژ: لو نعود بذاكرتك الى الوراء، هل لك ان تحدثنا عن بداياتك الفنية كيف كانت؟

شمص: عملت في تلفزيون لبنان. في البداية لعبت ادواراً صغيرة، ثم لعبت الصدفة دورها في حياتي، ففي احدى المرات كان الممثل الكبير رشيد علامة مريضاً وطلب مني المخرج انا ألعب دوره وكان الدور لمدة ساعتين مباشرة على الهواء، بقيت طوال الليل وانا احفظه كان دوري اميراً عربياً ونجحت فيه واسم المسلسل "كان يا ما كان" من هنا كانت انطلاقتي. بعدها بدأت ألعب ادوار البطولة الأولى.

دواڕۆژ: كيف تقيم الدراما اللبنانية اليوم؟ وبصراحة؟

شمص: قلة من الأعمال اللبنانية تغزو السوق العربي بسبب ضعف الإنتاج وتدني المستوى، لكن هناك بعض الأعمال الواعدة نأمل بأن تضخ الأوكسجين لأعمالنا في المستقبل.

دواڕۆژ: أين انت من الدوبلاج للمسلسلات الكارتونية اليوم؟ لماذا شمص مختفي عن الاعمال المدبلجة؟

شمص: بالعكس، لقد شاركت في أعمال كرتونية أهمها السنافر وجانكل بوك.

دواڕۆژ: دبلجت بصوتك عشرات الاعمال، لكن دورك في كارتون السنافر  كان الاشهر، برايك ما سر نجاح وخلود هذا العمل؟

شمص: هذا لأني أؤدي دور بابا سنفور بطريقة خاصة جعلتني المرشح الأوحد لهذه الشخصية وقد أنهيت مسلسلا جديدا للسنافر بعد مشاركتي سابقا بالدور نفسه .

دواڕۆژ: كيف كانت اجواء كواليس الدوبلاج في كارتون السنافر؟ وهل لديكم ارشيف لكواليس هذا العمل أوغيره؟

شمص: بعد الاعتماد على الكومبيوتر في التسجيل فقدنا روحية العمل الجماعي كفنانين في مشاهد جامعة، فأصبحنا نسجل حوارنا إفراديا ليقوم الكومبيوتر بجمعها، وهذا أفقدنا متعة العمل نوعا ما .

دواڕۆژ: كيف شعرت انه لديك موهبة الدوبلاج للاعمال الكارتونية؟ كيف بدأت الفكرة؟

شمص: عشقي للصوت قديم، اذ بدأت حياتي الفنية بتقليد الأصوات المختلفة، حتى إني قدمت استعراضات قلدت فيها الأصوات بأسلوب فني على مسارح محلية واوروبية ونالت نجاحا كبيرا، ومع اول الاعمال الكرتونية كنت مشاركا في مسلسل" زينا ونحول"، ثم في المسلسل المكسيكي الذي نال شعرة واسعة " أنت أو لا أحد " حيث لعبت البطولة الصوتية بدور "أنطونيو."

دواڕۆژ: سمير شمص صحفي، فلماذا إنحيت للفن؟

شمص: شكلت أول فرقة مسرحية لي في طرابلس في الستينيات، ومع انطلاقة تلفزيون لبنان انتقلت الى بيروت، حيث عملت في الصحافة وشاركت في بدايات تلفزيون لبنان بأعمال محلية ولم أزل أمارس الصحافة الى جانب عملي الفني بل افتتحت معهدا لتأهيل اعلاميين وصحافيين في بيروت ما زال حتى اليوم .

دواڕۆژ: هل يعجبك شيء من الفن العراقي على صعيدي التمثيل والغناء؟

 شمص: لم اشاهد أي أعمال تمثيلية عراقية للأسف لكني عشقت الأغاني العراقية وخاصة اغاني ناظم الغزالي .

دواڕۆژ: لو لم تكن فنانا، فماذا يمكن ان تكون؟

شمص: القدر يرسم مستقبل حياتنا، ويبدو انه رسمني فنانا وانا استسلمت له

دواڕۆژ: ماهواياتك التي تحب ممارستها ؟

شمص: الكتابة والإخراج الى جانب التمثيل طبعا، أما في الرياضة فهوايتي هي الغطس تحت الماء .

دواڕۆژ: كلمة اخيرة لجمهورك العراقي والعربي من خلال وكالتنا؟

شمص: لطالما كنت أود زيارة العراق لكن الأوضاع الأمنية لا تسمح لي بهذه الزيارة على أمل أن يسود السلام العراق وكل بلادنا العربية وتنجلي هذه الغيمة السوداء.


created by Avesta Group and powered by Microsoft Azure