مواطنون يحتجون على منع شرب الكحول في شوارع بغداد

اخبار / تقاریر :: قبل 2 سنە ‌ :: 712‌ عدد القراءات

دواڕۆژ/ علي عبدالرزاق
نظمت وزارة الداخلية الاتحادية، حملة كبيرة  لمنع تناول الخمور على جوانب الطرق في العاصمة الاتحادية بغداد، وسيرت دوريات لتعقب المخالفين في مناطق الجادرية والكرادة .


ويشهد جسر الجادرية الرابط بين جانبي الكرخ والرصافة وكورنيش ابو نؤاس في ساعات اليل تزاحما كبيرا من قبل متناولي المشروبات الكحولية بسبب هدوء المكان وإطلالته على شاطئ نهر دجلة .

وفي هذا الصدد قال المواطن عادل سلام، في تصريح  خاص لـ دواڕۆژ، بأنه يتردد الى  هذه الأماكن مع أصدقائه ليتناولوا الكحول نظرا لما تمتاز به هذه الأماكن من أمن وهدوء بعيدة عن الضوضاء، معتبرا الحملة بأنها مجحفة بحقهم وتضييق على حرياتهم وكذلك انهم يخشون الذهاب الى اماكن بعيدة عن العاصمة بسبب خطورة الوضع بالنسبة لهم .

اما اسامة كمال، فقد قال لـ دواڕۆژ، انه يؤيد هذه الخطوة، ويرى ان تواجد هؤلاء في الطرقات الرئيسية من العاصمة بغداد ربما يشكل خطراً في بعض الأحيان على المارة، مما قد يحدث بينهم وبين المواطنيين شجارا عنيفا او بسبب فقدانهم الوعي فأنهم يقومون بأعمال خارجة عن ارادتهم .

قيس رامي، مواطن آخر تحدث لـ دواڕ، قائلا "على الحكومة توفير اماكن ومنتزهات خاصة بهم ليتمكنوا من اخذ حريتهم"، مبيناً تواجدهم في هذه الأماكن لم يؤثر على حرية المواطنين الاخرين ولَم تسجل اي ملاحظة تخالف القانون ، مشيرً الى ان هناك مشاكل اكبر يجب على الحكومة معالجتها وإيجاد الحلول لها بدلآ من ملاحقتهم ومنعهم من تناول الكحول.

من جهته قال الناشط المدني ضياء صادق، في حديث لـ دواڕۆژ، بأنه يخشى من حملات قد تلي هذه الحملة مما يؤثر سلبآ على قانون الحريات الشخصية في العراق، مؤكدآ أن مثل هذه الإجراءات يجب ان يكون لها بدائل والبدء بها بالتدريج ويكون هناك لجان تثقيف للأشخاص الذين يتناولون الكحول في الشوارع وعدم التضييق عليهم بطرق تعسفية .

واضاف صادق بأن اغلب قوانين العالم تحاسب المخمور اذا كان يقود السيارة، ولا تحاسبه اذا كان يتناولها في الشارع.


created by Avesta Group and powered by Microsoft Azure